본문 바로가기

메뉴

Ministry of Culture, Sports and Tourism. Asia Culture Center

المعرض الخاص بموسيقى البوب الماليزية

حق
2019-10-29

إشارة   310

المعرض الخاص بموسيقى البوب الماليزية

موسيقى البوب نوسانتارا :لاغو~لاغو في الفترة ما بين الستينات والثمانيات


كجزء من مشروع أرشفة الموسيقى الشعبية الآسيوية، يقدم مركز الثقافة الآسيوية مجموعة موسيقى البوب الماليزية، وهو معرض مجدد مليء بالموارد المثيرة للاهتمام التي ستعطي الجمهور لمحة عامة عن الموسيقى الشعبية في تاريخ ماليزيا في الفترة ما بين عامي 1960 و1980.



وينقسم المعرض إلى ثلاثة أقسام رئيسة تحت موضوع "تطور الموسيقى الماليزية" عبر تاريخها



الموسيقي الوطني راملي وسالوما

شهدت ماليزيا العديد من الأحداث التاريخية التي حدثت في الفترة م بين عقودي 1950 و1960، كما بعد المعاناة من الحكم الاستعماري بواسطة أكثر من خمس دول، حققت استقلالها في عام 1957، وهو العام الذي قرر فيه السكان تشكيل دولتهم الخاصة بهم. وفي هذه العملية ظهرت العملية المعروفة باسم "القومية الملاوية"، وهي المرحلة التي حصلت فيها الموسيقى والسينما الماليزية على تطور كبير.

وكان "راملي" و"سالوما" زوجين موهوبين بارزين ساعدوا في تشكيل صناعة الترفيه الماليزية إلى ما هو عليه اليوم. حيث عمل راملي وهو موسيقي وممثل ومغني على تأليف 401 أغنية وشارك في 66 فيلمًا طوال حياته المهنية، بينما عملت زوجته "سالوما" وهي مغنية وممثلة للأفلام سجلت أكثر من 500 أغنية وتم الاعتراف بها في عام 1979 بفضل شغفها التفاني في صناعة الترفيه في ماليزيا.





ثقافة الشباب والبوب يه يه (Pop Yeh Yeh)

ووصل النوع الموسيقي "Pop Yeh Yeh" إلى ماليزيا كجزء في فترة التحول الموسيقي في الستينات من القرن الماضي. وكانت الفرق الموسيقية البريطانية مثل البيتلز أثرت تأثيراً كبيراً على الشباب الماليزيين في ذلك الوقت، ليس في الأسلوب الموسيقي الخاص بهم فحسب بل أيضا في الأزياء التي يحبونها. ومع ذلك، رفض المجتمع الماليزي هذه الأنواع من التأثيرات مع تصنيفها كثقافة فاسدة، مما تراجع هذا النمط الموسيقي تراجعًا كاملاً.




من القومية الماليزية إلى الوطنية الماليزية

وبعد اختفاء "Pop Yeah Yeah"، واجه المجتمع الماليزي مشكلة المهاجرين التي أدخلتهم المملكة المتحدة. وتسببت القضية في تنوع الهيكل العرقي بين السكان وحفزت سلسلة من المشاكل الاجتماعية داخل المجتمع.

وتشكلت الفرقة الموسيقية متعددة الأعراق "أليكاتس (Allycats)" في عام 1969، والتي تتكون من الأعضاء الهنديين والصينيين. كما حظيت بشعبية كبيرة في أواخر سبعينيات من القرن الماضي، بمثابة محرك للتكامل يتجاوز نطاق العرقية، مما تذكر الشعب الماليزي بأصول التنوع العرقي. بينما "سوديرمان أرشد"، المغني الذي يصدر أغاني تتحدث عن التغلب على الحواجز بين الطبقات الاجتماعية في ذلك الوقت، أصبح رمزًا وطنيًا في ماليزيا.




ويرجى زيارة والاستمتاع بهذا المعرض الخاص حيث يمكنكم تعلم المزيد عن تاريخ ماليزيا من خلال أفضل الفنانين الموسيقيين. ويتم عقد المعرض في حدقيقة المكتبة حتى 19 أبريل 2020 ورسوم الدخول مجانية تمامًا للجميع.


تمت الكتابة بواسطة استيفاني مانداراتشي روزاليس، الدفعة الثانية عشرة لمراسلي المجمع الثقافي الآسيوي

قام بالتصميم شيم سولا، الدفعة الثانية عشرة لمراسلي المجمع الثقافي الآسيوي



حقوق الطبع محفوظة لمركز الثقافي الآسيوي. جميع الحقوق محفوظة.

38 مونهاواجوندانج-رو، دونغ-غو، غوانغجو 61485، جمهورية كوريا